Header ad

الطيران العُماني يوقع اتفاقية المشاركة بالرمز مع الخطوط الكينية

الطيران العُماني يوقع اتفاقية المشاركة بالرمز مع الخطوط الكينية

وقع الطيران العُماني، الناقل الوطني لسلطنة عُمان، اتفاقية المشاركة بالرمز مع الخطوط الجوية الكينية، وتأتي هذه الإتفاقية كخطوة يحذوها الناقلين لتعزيز الخدمات التي تُقدم في الخط الجوي بين مسقط ونيروبي، حيث تم تفعيل هذه الإتفاقية اعتباراً من 28 أغسطس من هذا العام.

وبموجب هذه الإتفاقية الجديدة، سيتسنى للمسافرين عبر الخطوط الجوية الكينية الاستمتاع بالربط السلس للوصول إلى مسقط مباشرة من نيروبي إبَّان تدشين الطيران العُماني رحلاته المباشرة إلى نيروبي في شهر مارس من هذا العام، وبالتالي ستقوم الخطوط الجوية الكينية بتسويق أرقام رحلاتها على رحلات الطيران العُماني المجدولة في أيام الثلاثاء والأربعاء والجمعة والأحد على خط نيروبي – مسقط.

وقال بول جريجورويتش، الرئيس التنفيذي للطيران العُماني: يسر الطيران العُماني توقيع هذه الاتفاقية للمشاركة بالرمز مع الخطوط الجوية الكينية ليتسنى للناقل الوطني تقديم خدماته المميزة لضيوف الخطوط الجوية الكينية، إذ تشهد التجارة بين البلدين نمواً مطرداً على مر السنين، وبدورها تُعد هذه الإتفاقية مع الخطوط الجوية الكينية تطوراً طبيعياً لهذه العلاقة في ظل تدشين رحلتنا المباشرة بين مسقط ونيروبي في مارس الماضي.

تأتي استراتيجية الطيران العُماني في تقديم خدماته الحائزة على جوائز دُوليَّة وانسجامها مع حسن ضيافة العُمانيين وثقافة الود بينهم ترجمة للجوائز الهامة والإعترافات الدُوليَّة التي حظي بها الناقل الوطني من العديد من المنظمات المرموقة في جميع أنحاء العالم.

من جانبه، علق مدير الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية الكينية، سيباستيان ميكوس، قائلاً: يُمثل هذا الاتفاق الجديد للمشاركة بالرمز مع الطيران العُماني عنصراً هاماً في استراتيجية الخطوط الجوية الكينية لتوفير المزيد من خيارات السفر لعملائنا إلى جانب تقديم أرقى سبل الراحة لهم، إذ تلعب الشراكات والإتفاقيات القائمة بين شركات الطيران دوراً هاماً في مستقبل الخطوط الجوية الكينية ليتسنى لها المنافسة بقوة في الصناعة مع شركات الطيران الأخرى.

ومن خلال هذه الإتفاقية، ستتمكن الخطوط الجوية الكينية من تقديم خدماتها للسياح الذين يزورون الأهل والأصدقاء في سلطنة عُمان في ظل الروابط الثقافية التي تتقاسمها السلطنة مع الأجزاء الساحلية من شرق أفريقيا لاسيما كينيا وتنزانيا.

المصدر : وجهات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله