تعتبر سياحة المؤتمرات من أهم أنواع السياحة الثقافية و تسعى معظم الدول للنهوض بهذا القطاع الهام كقطاع اقتصادي رئيسي.وهناك ارتباط كبير بين قطاع المعارض والمؤتمرات وصناعة السياحة وبخاصة الفنادق، ومنظمي الرحلات، ووكلات السفر، وغيرها من الأنشطة والمهن السياحية، وتأثير كل منهما على الآخر، حيث تضم الفنادق أكثر قاعات المؤتمرات، ويقيم المشاركون فيها.

ادر كان سياحة المؤتمرات توفر فئة مختلفة من السياح والعملاء، أصحاب وملاك ومديري الشركات العالمية، ومعظمهم يقضي وقته بل معظم حياته متنقلا من بلد لآخر،ويستطيع أن يلمح بعين الخبير مستوي الخدمة الذي يتلقاه في بلد ما،والفنادق تعي هذه الحقيقة جيدا فتقوم برفع مستوي جميع خدماتها مما يتوافق مع هذه النوعية من العملاء،وهذا ينعكس بالإيجاب علي قطاع السياحة بأكمله.

وتقوم الكثير من الدول بربط استراتيجياتها السياحية باستراتيجيات تنمية قطاع المعارض والمؤتمرات فيها. علماً أن الرحلات السياحية بغرض حضور المعارض والمؤتمرات تمثل أكثر من 15% من إجمالي السياحة في العالم بواقع أكثر من (135) مليون رحلة سياحية حسب تقارير منظمة السياحة العالمية.

وتشير المؤشرات إلى أهمية هذا القطاع ؛ ففي أميركا تساهم صناعة المعارض بـ30 % من الناتج المحلي وتوفر مليونا ونصف المليون وظيفة في هذا القطاع وتدخل لخزينة الدولة نحو 250 مليار دولار سنويا كعوائد من هذا القطاع وفي كندا تصل عوائد هذا القطاع إلى 32 مليار دولار سنويا وتوفر نحو نصف مليون فرصة عمل. 

اما في استراليا تصل عوائد قطاع المؤتمرات والمعارض الى 17 مليار دولار سنويا ويوفر ما يقارب200 ألف فرصة عمل بالمقابل لا تتجاوز حصة الدول العربية من هذا القطاع 2 مليار دولار سنويا.

ومن الملاحظ أن بعض الدول العربية وعلى رأسها دولة الإمارات قد أدركت مؤخرا أهمية هذه الصناعة وعملت على تطويرها من خلال اقامة مراكز دولية لاقامة المعارض والمؤتمرات واستقطاب فعاليات دولية رافدة وتشهد صناعة المعارض في المنطقة نموا. 

ولعل من أهم الأثار التى تعود على الدول من هذه السياحة ..التبادل التجاري والمعرفي والصفقات التي تعقد خلال المعارض والمؤتمرات .. زيادة الاستثمارات في قطاع المعارض والمؤتمرات، والتي تتضمن إنشاء مدن ومراكز، ومرافق المعارض والمؤتمرات، وشركات إدارة مراكز المعارض والمؤتمرات، وشركات تنظيم الفعاليات، والمؤسسات الموردة للفعاليات، وشركات إدارة الوجهات وبالتالي زيادة فرص العمل. 

و تعمل المعارض والمؤتمرات على زيادة الطلب على الخدمات والمنتجات السياحية في أوقات الركود السياحي وبالتالي توفير الفرص الوظيفية.

بقلم : حسين المناعى


مواضيع مرتبطة

التعليقات


الاستفتاء

الاكثر تفاعل

اعلان ممول


المواقع الإجتماعية

القائمة البريدية