ترنحت صناعة السياحة في سريلانكا والتي يبلغ حجمها 4.4 مليار دولار نتيجة عمليات الإلغاء بعد أن تجنب المسافرون زيارة تلك الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي والتي تشتهر بشمسها ورمالها بعد التفجيرات الانتحارية المتعددة التي أسفرت عن سقوط أكثر من 250 قتيلا قبل أسبوعين.وهاجم انتحاريون من جماعات إسلامية غير معروفة على نحو يذكر في سريلانكا كنائس وفنادق فخمة في البلاد في عيد القيامة وقتلوا مصلين وسائحين وعائلاتهم. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليتها عن الهجمات.

وعانت السياحة بعد أن ألغى سائحون من مختلف أنحاء العالم حجوزات في فنادق وطائرات خشية وقوع هجمات أخرى. وتسهم السياحة بخمسة في المئة من إجمالي الناتج المحلي لسريلانكا.

 

وقال رئيس سريلانكا ماثريبالا سيريسينا في مقابلة يوم السبت ”إنها ضربة كبيرة للاقتصاد ولصناعة السياحة أيضا.

”من المهم أن تعود السياحة إلى ما كانت عليه قبل الهجمات كي ينمو الاقتصاد“.وتراجعت الحجوزات في الفنادق بنسبة 186 في المئة في المتوسط خلال الأسبوع الذي أعقب الهجمات بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي وذلك حسبما أظهرت بيانات من مؤسسة فوروردكيز للاستشارات السياحية.

وقال كيشو جوميز رئيس مكتب السياحة بسريلانكا لرويترز إن معدل الإلغاء في الفنادق في شتى أنحاء البلاد بلغ في المتوسط سبعين في المئة حتى يوم السبت. وكانت العاصمة كولومبو أكثر المناطق تأثرا بذلك.


مواضيع مرتبطة

التعليقات


الاستفتاء

الاكثر تفاعل

اعلان ممول


المواقع الإجتماعية

القائمة البريدية