أثارت صور مسافر فنزويلي مقيد بالسلاسل في مقعده داخل مطعم في بيرو للتأكد من دفع الفاتورة، جدلا كبيرا عبر الإنترنت. وتم نشر الصور المروعة عبر تويتر بواسطة صحفي فنزويلي، وزعم أنه حصل على الصور من مواطن هاجر إلى بيرو في أعقاب الاضطرابات السياسية والاجتماعية في فنزويلا، وادعى أن الرجل التقط الصور بنفسه بعد أن تم تقييده بالسلاسل في مقعده. وأشار إلى أن الصور دليل على كراهية الأجانب والتمييز ضد المهاجرين الفنزويليين الذي غادروا بلادهم بأعداد كبيرة واستقروا في بلدان مثل كولومبيا والبرازيل وبيرو.  وعلى ما يبدو أراد صاحب المطعم أن يتأكد من أن الزبائن ستدفع الفاتورة قبل مغادرتهم. لكن العديد من القراء أعربوا عن غضبهم من نشر مثل هذه الأخبار، وادعوا أنها مزيفة ويتم نشرها لمجرد لفت الانتباه.


مواضيع مرتبطة

التعليقات


الاستفتاء

الاكثر تفاعل

اعلان ممول


المواقع الإجتماعية

القائمة البريدية