لقد أثبتت حالة طوارئ COVID-19 التمييز التاريخي الذي تواجهه مجتمعات السكان الأصليين وأن آثار الوباء على السكان الأصليين لا تزال غير قابلة للقياس. إن المخاطر التي يتعرض لها كبار السن وعدم الوصول إلى الخدمات الأساسية ومرافق الرعاية الصحية فضلاً عن ندرة الهياكل الاجتماعية والاقتصادية التي تلبي احتياجات المجتمعات، قد عرّضت شعوب بأكملها لخطر المعاناة الشديدة والمرض والوفاة. من القضايا الحاسمة بالنسبة لمجتمعات السكان الأصليين ضمان الوصول إلى الخدمات العامة والاستقرار الاقتصادي الذي يوفر نوعية حياة جيدة والتي هي ضرورة للاحتفاظ بالأجيال الشابة وتحسين الاستدامة في الانتعاش الاقتصادي. إن تعزيز نظام الرعاية الصحية مهم بشكل خاص لأنه ضرورة لمجتمع سليم ولكي تكون الخدمات الأخرى والتنمية الاقتصادية فعالة داخل مجتمعات السكان الأصليين.

كانت مجتمعات السكان المحليين الأصليين في مراحل مختلفة من تطورهم، واختار الكثيرون السياحة كمصدر رئيسي للدخل عند تفشي الوباء، وقد أظهر توقف السياحة بسبب الوباء حاجة تلك المجتمعات إلى تنويع اقتصاداتهم، كما أظهرت آثار الوباء بقوة الحاجة إلى إشراك السكان الأصليين في عمليات صنع القرار التي تؤثر على سبل عيشهم وثقافاتهم.

من المرجح أن يستغرق انتعاش العمليات السياحية داخل مجتمعات السكان الأصليين وقتا أطول من انتعاش السياحة لدى السكان الآخرين. ومع ذلك فإن السياحة في وضع جيد لمراجعة ممارسات التنمية الخاصة بالسكان الأصليين ودعم التزامات المجتمع الدولي للنهوض بحقوق السكان الأصليين، ولذلك ينبغي على أصحاب المصلحة في مجال السياحة أن يدافعوا عن تنمية مسؤولة ومستدامة لأنماط السياحة التي تدعم السكان الأصليين والتبادل الثقافي الهادف بين المجتمعات المحلية وزوارهم على أساس احترام حقوق وثقافات وقيم السكان الأصليين.

لا يمكن إنكار وجود اتجاه متزايد في السفر المسؤول، حيث يرغب الملايين في تجربة ثقافات السكان الأصليين والتفاعل مع المجتمعات المحلية في أماكن طبيعية فريدة، ولكن يتطلب هذا الاتجاه تحديد وتبني سلوك مسؤول للزوار وأنظمة إدارة شاملة وتقاسم عادل للمنافع كنهج معياري في تعافي قطاع السياحة ومما سوف يؤدي إلى المزيد من الإنصاف وبناء الثقة المتبادلة وشراكات السياحة الجديدة للسكان المحليين والخبرات الأصيلة للزوار والتقدم الاجتماعي والاقتصادي لمجتمعات السكان الأصليين.

من أجل ذلك، تم إصدار التوصيات التالية:

(في تلك التوصيات تم الأخذ بإعلان الأمم المتحدة الصادر بقرار الجمعية العامة رقم 61/295 في 13 سبتمبر 2007 بشأن حقوق الشعوب الأصلية والمعايير الدنيا لبقاء الشعوب الأصلية وكرامتها ورفاهها، وبحوث منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD التي تتناول تنمية السكان المحليين، ومقترحات كل من منظمة السياحة العالمية UNWTO والتحالف العالمي للسياحة للسكان الأصليين WINTA، واتفاقية منظمة العمل الدولية ILO رقم 169 لعام 1989 بشأن الشعوب الأصلية والقبلية والتي تدعو إلى مسؤولية الحكومات عن القيام بمشاركة الشعوب المعنية بوضع إجراءات منسقة ومنهجية لحماية حقوق هذه الشعوب وضمان احترامها وسلامتها)

أولا: وضع مجتمعات السكان الأصليين في قلب خطط التعافي والإنعاش

• تقييم فعالية الاستجابة الحالية وخطط التعافي والتأكد من أن السياسات والخطط تستجيب بشكل مناسب لاحتياجات الشعوب الأصلية في مقابل سياقات محددة مثل العُزلة والتركيبة السكانية وتنوع اللغة والممارسات الطبية التقليدية أو الأمن الغذائي. يجب أن تنتج الخطط عن حوار بين الثقافات مع المجتمعات المحلية وموافقتها الحرة والمسبقة والمستنيرة للمشاركة في تصميم برامج التعافي بما يعكس نماذج محددة لريادة الأعمال والاقتصاد غير الرسمي لدى السكان الأصليين.

• دعم إجراءات العزل الذاتي وإعادة فتح السياحة الآمنة. يجب أن تتفهم إدارات السياحة والشركات ومجتمع المسافرين حول العالم أن القرارات المتعلقة بالقيود الذاتية والقيود السياحية تستجيب لخدمات الرعاية الصحية للمجتمعات وتضمن سلامة أعضائها الضعفاء، ومن أجل ذلك يجب أن تتطلب إعادة فتح السياحة تدابير صحية قوية وبروتوكولات محددة للمسافرين لتجنب المخاطر الجسيمة على مجتمعات السكان الأصليين.

• دعم مجتمعات السكان الأصليين في تنويع مصادر دخلهم. يجب أن يدعم أصحاب المصلحة والإدارات القائمة على السياحة تلك المجتمعات التي تختار مصادر أخرى للإيرادات في التعافي الفوري، وليس بالضرورة التجارب السياحية وجها لوجه واستضافة الزوار. من الممكن أن تكون "المحادثات والمناحي talks and walks" الافتراضية أو أمسيات رواية القصص أو المنصات عبر الإنترنت بديلا سريعا في الوقت الحالي لبيع منتجات وفنون السكان المحليين في المجتمعات.

• الانفتاح على الابتكار الناشئ من مجتمعات السكان الأصليين واحتضان التنوع في معارف السكان الأصليين Indigenous knowledge (IK) والتي تم تنشيطها أثناء الوباء، حيث من الممكن أن تساعد في تغذية التجارب السياحة الأصلية في المستقبل وتساهم في جلب ابتكارات السوق وتثمين معارف السكان الأصليين للأجيال القادمة.

ثانيا: إشراك قادة السكان الأصليين الآن من أجل سياحة أفضل في الغد

• تطوير آليات الحوكمة في سياحة السكان الأصليين، وحشد مجتمعات السكان الأصليين وصانعي السياسات والجهات الفاعلة الرئيسية في صناعة السياحة من أجل تسهيل منصات تعاون جديدة وإنشاء حدود لتقاسم المنافع والتحدث بصوت واحد. يجب أن تقود رؤية المجتمعات واتفاقيات العمل العادلة التحول في سياحة السكان الأصليين في حقبة ما بعد الجائحة.

• بناء شراكات متكافئة وتفاهم بين الثقافات وتسخير القدرة الهائلة للسياحة لتعبئة وحشد الدعم للمجتمعات المحلية، فتضامن اليوم يمكن أن يخلق روابط الغد. يجب أن تتبنى السياحة شراكات عادلة وفهم عميق واحترام للقيم الثقافية للشعوب الأصلية فضلا عن روابطها بالطبيعة من أجل تعافي وإعادة بناء أفضل.

ثالثا: وضع أنظمة تشاركية لجمع البيانات لدعم اتخاذ قرارات مستنيرة

• ضرورة وضع بيانات الشعوب الأصلية في مقدمة التحول وتحسين جمع البيانات عن مشاركة الشعوب الأصلية في السياحة، وكذلك المعلومات المتعلقة بدورهم في القطاع وأنواع المشاركة والوظائف والمشاريع التجارية، فمن الممكن أن تدعم النهج القائمة على المكان التي تستجيب للاحتياجات الفعلية لمجتمعات السكان الأصليين تطوير السياحة حاليا ومستقبلا. يجب أيضا رصد تأثير تنمية السياحة على ثقافات السكان الأصليين، فضلا عن التنوع البيولوجي للموارد الطبيعية التي تعتمد عليها سبل عيش السكان المحليين.

• يجب بناء شراكات تهدف إلى جمع بيانات دقيقة وتقدم عمليات القياس والمقاييس المتوافقة مع أساليب حياة الشعوب الأصلية.

• ينبغي أن يُشرك تحديد البيانات المحتملة لفهم سياحة السكان الأصليين وتصميم أنظمة جمع البيانات وجمع البيانات المتعلقة بالشعوب الأصلية على مستوى المجتمع المحلي والاستفادة من جميع معارفهم ومهاراتهم، كما يجب طرح قضايا ملكية البيانات على طاولة المفاوضات لضمان "سيادة البيانات الأصلية Indigenous data sovereignty".

رابعا: خلق بيئة سياسية تمكينية للسياحة التي يقودها السكان الأصليون

• يجب الانتقال من "المساعدة" إلى "التمكين" لريادة الأعمال للسكان الأصليين ومعالجة العوامل الجانبية التي تعيق السياحة التي يقودها السكان الأصليون وتجميع حزم الدعم المصممة خصيصا للسمات الجغرافية والحقائق المحددة للمجتمعات. الكيانات العامة ضرورية لتسهيل الوصول إلى التمويل ومهارات الأعمال والتدريب والسوق. الإدارات المحلية يجب أن تلعب دورا فعالا في دعم تمكين الهيئات السياحية المحلية للسكان الأصليين لتولي قيادتها.

• يجب تعزيز المؤسسات الاجتماعية والتعاونيات والصناديق الائتمانية للسكان الأصليين، حيث لا زالت الشعوب الأصلية تواجه صعوبات كثيرة في تحديد أفضل النماذج المالية لإدارة مواردها السياحية ومنتجاتها وخبراتها. يجب أن يقوم القطاع مع قادة السكان الأصليين بتصميم خطط استثمارية ومالية قوية لمشاريع السكان الأصليين، مما سوف يساهم في دعم عرض السياحة الحالي وجاذبية الوجهات.

خامسا: تعزيز المهارات لزيادة قدرة الشعوب الأصلية على الصمود

• يجب التعاون مع المجتمعات المحلية في بناء قدرات جديدة وتصميم برامج تدريبية لتنمية مهارات المجتمعات في مجالات السياحة والضيافة والسلامة والوصول إلى الأسواق الرقمية والأدوات المالية، ويجب على قطاع السياحة والمؤسسات الأكاديمية وقادة المجتمع توحيد الجهود في هذه العملية وتطبيقها معا. تدريب قادة المستقبل للمشاريع السياحية من الممكن أن يعزز الروابط مع القطاع ويمنع الهجرة ويعزز القدرة التنافسية لعرض السياحة الإجمالي.

• تعزيز انتقال المجتمعات نحو العصر الرقمي ورفع إمكانات المهارات الرقمية لتعزيز التعليم والحد من البطالة وبدء تعهدات ريادية جديدة وتطبيق الابتكار داخل سلسلة القيمة. إن دعم شركات التكنولوجيا أمر بالغ الأهمية للشعوب الأصلية للقيام بدور نشط في هذا التحول. تلك الشراكات سوف تكون محرك للترويج عبر الإنترنت للخبرات والخدمات.

• يجب اعتماد نهج قائم على المكان الذي يعزز روح المبادرة لدى السكان الأصليين دون فقدان مسار احتياجات التنمية الإقليمية التي تشترك فيها العديد من المجتمعات. إذا تم تطوير المجتمعات السياحية بناء على مواردها الخاصة وبطرق تتماشى مع منظور التنمية الخاص بها، فسوف تكون النتيجة توليد فوائد طويلة الأمد. المجتمعات هي الأقدر على تعبئة أصولها ومعالجة الإقصاء وعدم المساواة، وقد تؤدي الرؤية الإقليمية متوسطة المدى إلى تأثير غير مباشر أفضل لفوائد التنمية الشاملة على إقليم معين يسكنه السكان الأصليون ذوو الصلة.

سادسا: الاعتراف بأهمية الشعوب الأصلية في المقاصد

• يجب احتضان قيمة الإبداع لدى السكان الأصليين، وينبغي النظر إلى أشكال التعبير الثقافي للشعوب الأصلية على أنها جزء مهم من رأس المال الثقافي للوجهات السياحية وعلاماتها التجارية الشاملة. تتطلب فرص طرح منتجات السكان الأصليين في السوق وظائف رسمية وخطط ملكية فكرية، وسوف يساهم ذلك في توزيع أكثر عدلا للفوائد ويزيد من التقدير الثقافي ويحد من البيع الجماعي للسلع الأصلية المزيفة في الوجهات.

• يجب تطوير أنظمة إرشاد لمشاريع السكان الأصليين وتحفيز دور المجتمعات في مجال السياحة والصناعات الإبداعية والفنون التقليدية والحرف اليدوية من خلال أنظمة التوجيه المصممة لمراحل مختلفة من تطورات الأعمال. عندما تقوم المجتمعات بتحسين سبل عيشها من خلال ثقافتها ومعارفها التقليدية فإنها تكتسب الانتماء والفخر والثقة بالنفس لتوسيع نطاق أعمالها، كما تعمل التجارب والمنتجات الفريدة التي تقدمها الشعوب الأصلية أيضا على تحسين الصورة الثقافية للوجهات بشكل كبير.

• يجب إعطاء الفرصة للشعوب الأصلية لكي تقود عملية إنشاء صورة وجهاتهم الثقافية، فالمجتمعات الأصلية المشاركة في السياحة والفنون الإبداعية هي التي تقرر الصورة وتطوير العلامة التجارية المتعلقة بعرضها الثقافي وهويتها، وينبغي أن تقدم كل من منظمات إدارة الوجهات وشركات التسويق والسلطات المحلية الدعم الفني في هذا المسعى.

• يجب جعل السياحة حافزا لتحسين نوعية الحياة والعيش الكريم للناس ووفقا لرؤية الشعوب الأصلية. من الممكن أن تقدم عائدات السياحة مساهمات كبيرة في سبل عيش السكان الأصليين عندما تقرر المجتمعات الاستثمار في الرعاية الصحية والصرف الصحي والبنية التحتية التعليمية. يجب أيضا على السلطات الوطنية والمحلية تقديم الدعم المالي والفني المتعلق بتحسين الاتصال الجوي والبري والبحري والاتصالات الرقمية من أجل معالجة العزلة الجغرافية ونقص البنية التحتية في المناطق الريفية.

سابعا: خلق رؤية لشبكات السياحة التي يقودها السكان الأصليون

• يجب تيسير المنصات اللازمة لتعزيز شبكات الشعوب الأصلية، ولذا يجب على الهيئات الدولية والحكومات والرابطات التجارية تعزيز وضوح الشبكات التي يقودها السكان المحليين حتى يتمكنوا من تنفيذ استراتيجيات تطوير الأعمال التجارية الخاصة بهم بصفتهم صانعي القرار النهائيين. تشترك العديد من منظمات السكان الأصليين في الأهداف ولكنها تطلب من الشركاء الكشف عن خارطة طريق السياحة والترويج لقصص نجاحهم. يجب أن تجمع الشبكات القوية المواهب والمهارات والأفكار وأن تخلق بيئات عمل تنافسية، كما يجب أيضا أن تعمل الهياكل النقابية على تعزيز جهود زيادة الوعي بالقضايا الرئيسية التي تؤثر على تنمية السكان المحليين في جميع المجالات بما فيها السياحة.

• يجب التعاون مع الشركاء التكنولوجيين لربط الأعمال التجارية ورجال الأعمال والمجتمعات. يعد سد الفجوة الرقمية ونقص الاتصال بالإنترنت والأدوات التكنولوجية أمرا بالغ الأهمية لإنشاء مشاريع سياحية مزدهرة ومستدامة اقتصاديا للسكان المحليين. في أوقات الوصول المقيد إلى المجتمعات المحلية يمكن على سبيل المثال لاتصال إنترنت ميسور التكلفة أن يوجه الاتصال بين المبدعين الأصليين والمنتجات والتجارب مع جمهورهم ومع شبكات العملاء.


مواضيع مرتبطة

التعليقات


الاستفتاء

الاكثر تفاعل

اعلان ممول


المواقع الإجتماعية

القائمة البريدية