معرض Expo 2020 في دبي المؤجل سيقام خلال الفترة من 1 أكتوبر 2021 وحتى 31 مارس 2022

العمل يجري الآن على قدم وساق من أجل الاستعداد للحدث وتنظيمه وإخراجه بشكل جيد، وسيكون أول إكسبو دولي ينظم في العالم العربي تحت شعار “تواصل العقول .. وصنع المستقبل”.

المعرض يقع في منطقة مركز دبي التجاري بمنطقة جبل علي جنوب غرب دبي، وسوف يقام على مساحة قدرها 438 هكتار (حوالي 4 مليون و380 ألف متر مربع) أي على مساحة تتسع لحوالي 600 ملعب كرة قدم.

الموقع الذي سيقام عليه المعرض على مسافة واحدة بين مدينتي دبي وأبوظبي وقريب من مطار آل مكتوم الدولي الجديد وميناء جبل علي البحري الشهير والذي يعد ثالث أكثر الموانئ البحرية نشاطا في العالم، والذي سوف يكون محور رئيسي لنقل المعروضات واللوجستيات إلى أرض المعرض.

سوف يشترك في المعرض 190 دولة، ولأول مرة في تاريخ إكسبو الدولي سيكون لكل دولة مشاركة جناحها الخاص. المنظمون يتوقعون 25 مليون زائر خلال فترة انعقاد المعرض، وأن يتوافد 70% منهم من خارج الدولة مما يجعله الحدث الأكثر عالمية في تاريخ معارض إكسبو الدولية. كما أن هناك استعدادات لإقامة أكثر من 60 عرض حي يوميا ومواكب احتفالية وعدد كبير من الفعاليات والاحتفالات المختلفة.

وحيث أن المعرض يشكل منصة استثنائية تتيح للمجتمع العالمي التعاون معا لاكتشاف الحلول المبتكرة والرائدة للمواضيع الفرعية الثلاثة التي تم تحديدها كعوامل رئيسة للتنمية العالمية، والتي هي الاستدامة والتنقل والفرص. ولهذا الغرض فقد تم تقسم المعرض إلى ثلاث مناطق رئيسة تمثل تلك المواضيع الثلاثة الهامة وسوف يتم تقسم أجنحة الدول المشتركة على تلك المناطق الثلاث:

1. منطقة الفرص

منطقة الفرص سوف تمثل بيئة ومنصة مميزة لتكريس نماذج جديدة لتدفق المقدرات المالية والفكرية الكفيلة بتعزيز روح ريادة الأعمال والابتكار، وللقاءات بين الناس من جميع أنحاء العالم يرغبون في تحويل أحلامهم وتطلعاتهم إلى واقع ورسم ملامح المستقبل معا، واكتشاف سبل الترابط وتحديد الشراكات المحتملة وإنتاج إرث من الابتكارات الجديدة. سوف تتاح في تلك المنطقة سبل جديدة لتحقيق النمو الاقتصادي خاصة في أعقاب الأزمة الحالية والحاجة الملحة إلى نماذج عالمية جديدة لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة والاستقرار المالي والاقتصادي ومساعدة الأفراد والمجتمعات في صنع غد أفضل.

2. منطقة التنقل

حيث أننا نعيش الآن في عالم من الاتصال اللامحدود، سوف تمثل المنطقة بالنسبة للعارضين والزائرين استكشاف الآفاق التي تحفز التقدم البشري، وكيف أن التنقل يغير من طريقة عيشنا وتواصلنا مع الناس وفهمنا للثقافات المختلفة وتبادلنا المعارف والأفكار. كيف أن التنقل يبني جسور التواصل بين العالم لتدفعه إلى الأمام وتكسر الحاجز بين العالمين الواقعي والرقمي من أجل بناء مجتمع عالمي متجانس نتبادل فيه المعرفة والأفكار والبضائع بشكل أفضل. المنطقة ستعرض بها أنظمة جديدة للنقل وأنماط السفر وشحن السلع والخدمات اللوجستية المتطورة والتي أصبحت شريان الحياة الذي يربط الناس والسلع والخدمات في جميع أنحاء العالم.

3. منطقة الاستدامة

ستعرض بها مجموعة من أكثر التقنيات في العالم تقدما، وسيتعرف الزائر بها على ما تقوم به الدول لإعلاء قيمة الاستدامة، وكيف يمكن للبشر الاستمتاع بالعيش في انسجام مع الطبيعة في مستقبل قائم على التقنية الحديثة التي تراعي الاستدامة من خلال تحسين فرص الحصول على المصادر الطبيعية عبر اتباع أساليب الترشيد المسؤولة والإدارة السليمة والفاعلة والمصادر الدائمة للطاقة والمياه واعتماد ثقافة الاستدامة والمستقبل الصحي والأفضل للأجيال الحالية والمستقبلية.

يحتل مفهوم الاستدامة بشكل خاص صدارة الأولويات، حيث وضعت أهداف طموحة لتطبيقاته، تشمل توليد حوالي 50% من الطاقة التي يحتاجها المعرض في الموقع نفسه ومن مصادر قابلة للتجديد وبطريقة لا ينتج عنها أية انبعاثات للكربون. المواضيع الرئيسية الثلاثة التي ستجذب الزائرين إلى دبي في الخريف والشتاء القادمين هي الاستدامة والحركة والفرص Sustainability, Mobility and Opportunities ، كما تم إعداد مختبران للطاقة وللتنوع البيولوجي.

الظريف في الموضوع أنه أثناء البدء في إعداد أرض الموقع للمعرض عثر فريق العمل على خلية نحل ضخمة من نحل العسل المهاجر Apis mellifera في كومة في القضبان الفولازية بأرض البناء وتم نقلها إلى حديقة النحل التابعة لجمعية النحالين في منطقة الاستدامة في المعرض والآن أنتجت الخلية كمية ضخمة من العسل والذي تم تعبأته في 100 كأس صممت خصيصا للمعرض. خلال العمل بأرض الموقع تم أيضا إنقاذ أكثر من 20 نوع من الحيوانات ونقلها إلى خارج الموقع والتي شملت الصقور والسحالي الشوكية والأرانب الصغيرة ومجموعة متنوعة من الزواحف والثدييات الصغيرة الأخرى.

مصر من العارضين الأساسيين في المعرض وسوف تشترك بجناح خاص في منطقة الفرص والذي سوف يعرض به كيفية استكشاف تاريخ مصر وحاضرها ورؤيتها للمستقبل، وأن مصر أرض الفرص والازدهار. سوف يرى زائرو الجناح قصة المصريين وإنجازاتهم السابقة والراهنة ويتعرفون على حقبة جديدة من الفرص والرؤية التي تؤسس لمستقبل مزدهر للسياحة والبنى التحتية والتعليم وباقي الأنشطة والخدمات الأخرى. زائر الجناح المصري سوف يعيش رحلة رقمية عالية المستوى مع “عايدة” المرشدة السياحية الافتراضية وسوف تعرض بالجناح ثلاثة تماثيل فرعونية أصلية وتجربة ثلاثية الأبعاد للسفر عبر آلة الزمن.

معرض إكسبو دبي فرصة جيدة للدعاية للمنتج السياحي المصري والعربي، فخلال فترة انعقاده سوف تكون هناك تغطية إعلامية غزيرة من خلال وسائل الإعلام المختلفة من كل أنحاء العالم، كما أنه سوف يتم البث الحي من خلال قناة تليفزيونية خاصة “قناة إكسبو 2020” والتي سوف تكون متاحة للمشاهدة مجانا في مناطق الشرق الأوسط وشما أفريقيا وغرب أوروبا على قمر عرب سات، علاوة على ذلك العدد الضخم من الزائرين المتوقع حضوره وهو 25 مليون زائر (70% منهم زوار دوليين).


مواضيع مرتبطة

التعليقات


الاستفتاء

الاكثر تفاعل

اعلان ممول


المواقع الإجتماعية

القائمة البريدية