قال الدكتور سعيد البطوطي، المستشار الاقتصادي لمنظمة السياحة العالمية، أستاذ الاقتصاد السياحي بجامعة فرانكفورت، إن عودة السياحة الروسية إلى مصر لها معني نفسي كبير جدا بالنسبة للمصريين وللمستهلكين السياحيين في الأسواق المختلفة، حيث ستزيل اللغط الذي كان سائدا بخصوص تأمين المطارات المصرية، وخلافه.

وأكد البطوطى أن السوق الروسي يمكن أن يساند الشركات والفنادق في تلك الفترة حتى تستقر الأسواق الأوروبية، حيث أن السوق الروسي لا يتأثر كثيرا بالأحداث والتي منها الجائحة الحالية.

وتابع المستشار الاقتصادي لمنظمة السياحة العالمية، أنه مطلوب خلال الفترة الحالية والقادمة مراعاة مستوى الخدمات المقدمة للسائحين في الفنادق ووسائل النقل والمطارات، بالإضافة إلى مستوى النظافة والتعقيم والأمور الصحية المختلفة، وحيث أن السائح خلال تلك الفترة سوف يكون أكثر حساسية وملاحظة للسلبيات.

وأشار إلى أنه بالنسبة للأسواق الأخرى المنافسة لمصر في جزء أو بعض المنتجات السياحية، مثل تركيا، فهي موسمية وهناك أنماط سياحية في مصر لا يمكن أن ينافسها فيها أحد خاصة السياحة الثقافية.

وأوضح المستشار الاقتصادي لمنظمة السياحة العالمية، أنه مطلوب فقط من مصر تسريع وتيرة تطعيم المواطنين خلال الفترة القادمة، وحيث أن العالم ينشر عليه يوميا معدلات التطعيم في الدول والتي يطلع عليها الناس باستمرار.

وأضاف إنه يجب مراعاة الصيانة في الفنادق والفنادق العائمة، حتى نتحاشى المشاكل الفنية المختلفة عند استئناف التشغيل بها.

يذكر أن روسيا، أعلنت الخميس، رفع الحظر عن رحلات الطيران "العارض" من وإلى مصر.

من جانبها اتخذت الحكومة المصرية منذ عدة ايام قرار بارتفاع نسب الإشغال السياحي من 50% إلي 70% ، قرار اتخذ فى توقيت صائب وفقا لمعطيات الحراك السياحي العالمي ، والذى يتزامن مع عودة السياحة الروسية و الأوروبية بالإضافة إلى الحراك السياحي الداخلي .


مواضيع مرتبطة

التعليقات


الاستفتاء

الاكثر تفاعل

اعلان ممول


المواقع الإجتماعية

القائمة البريدية