أدى أول وفود حجاج هذا العام لموسم حج 1442هـ، صباح اليوم السبت، طواف القدوم، وسط منظومة من الخدمات، والإجراءات الاحترازية داخل المسجد الحرام، والتدابير الوقائية المكثفة التي فعلتها الرئاسة العامة لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي ضمن خطتها الميدانية والإرشادية والوقائية والفنية والهندسية لضمان سلاسة تفويج الحجاج لأداء نسكهم بيسر وسهولة.

وشاركت الرئاسة العامة مع الجهات المعنية بتنظيم دخول الحجيج إلى الحرم المكي عبر أبواب محددة لكل فوج، ووفق تنظيم وترتيب دقيق روعي فيه أعلى الإجراءات الوقائية وتطبيق التباعد الجسدي، أثناء تأدية الصلاة والطواف حول الكعبة المشرفة من خلال المسارات الافتراضية والتي ساهمت في انسيابية وتسهيل حركة الحشود، وتأتي هذه الجهود لتحقيق التوجيهات من القيادة الرشيدة في العناية الفائقة بضيوف الرحمن ليؤدوا عباداتهم ومناسكهم بما يحقق إقامة شعيرة الركن الـ5 والتأكيد على ضمان سلامتهم.

من جانبه قال المتحدث الرسمي للرئاسة العامة لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي، هاني بن حسني حيدر، إن عملية استقبال أول وفود حجاج بيت الله الحرام سارت بكل يسر وسهولة، وسط منظومة من الخدمات المتكاملة، بمتابعة وإشراف مستمر من الرئيس العام، الشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس.

وأوضح بيان صحفي على الموقع الرسمي لرئاسة شئون الحرمين، أن الرئاسة جهزت مسارات الحشود في صحن المطاف وفق الآلية المخطط لها، بمشاركة 60 موظفا، عملوا على تنظيم حركة الفوج الأول من ضيوف الرحمن وتوزيعهم على المسارات المخصصة للطواف، لتحقيق التباعد الجسدي فيما بينهم، وتيسير أداء نسك الطواف.


مواضيع مرتبطة

التعليقات


الاستفتاء

الاكثر تفاعل

اعلان ممول


المواقع الإجتماعية

القائمة البريدية