الكهوف الكريستالية.. تقع هذه الكهوف داخل الأنهار الجليدية في منطقة فاتناجوكول ذات المناظر الخلابة.. ذات الألوان المختلفة من الأحمر والبرتقالي والبنفسجي، إلى جانب الصخور الزرقاء الرائعة، وتمتلئ الكهوف بالضوء على الرغم من وجودها في منطقة تمتد على مساحات مظلمة..

تعد هذه الكهوف الثلجية الأكبر على مستوى الغطاء الجليدي في أوروبا، ويستطيع الزوار الاختيار من بين مجموعة متنوعة من الرحلات التي تقام لاستكشاف الكهوف الكريستالية الزرقاء التي تختلف تشكيلاتها الجليدية كل عام لأنها تتشكل من تجمد المياه العذبة الجارية داخلها لذلك يفضل زيارتها خلال فصلي الشتاء والخريف لعيش تجربة جديدة في كل مرة.

يقع كهف الجليد المذهل مع انعكاسات من اللون الأزرق فى منطقة سكافتفيل في أيسلندا على منحدرات بركان جلاسير  في البحيرة المجمدة وهو جزء من الحديقة الوطنية فاتناجوكول والذي يعتبر ملتقى للنار والثلج في أيسلندا، الوطنية، وتم دمجها في عام 2008 مع أكبر محمية طبيعية في أوروبا، ويعتبر من أجمل الكهوف الجليدية وأغربها من حيث الشكل والتكوين،

تنبع الانعكاسات الزرقاء الكثيفة التي تُعد أحد المعالم البارزة في الكهوف الكريستالية المذهلة، من الضغط الذي يمارسه وزن الثلج المتساقط من النهر الجليدي الذي يتراكم على مدى قرون، مما يسبب هروب الهواء وبالتالي تشكيل هذه الألوان الزرقاء المثالية. وهو مصدر النقاء والشفافية الذي يجعل لون الجليد قوياً ومذهلاً والذي يظهر جماله بوضوح أكثر في الأيام المشمسة.

لا يمكن زيارة كهف الجليد الأزرق إلا خلال المواسم الباردة عندما تجعل درجات الحرارة المنخفضة الجليد أكثر صلابة ومضغوطاً وأكثر أماناً للزيارة. هناك ضوضاء وتصدع مستمران بسبب التحركات الدقيقة للأنهار الجليدية، مما يجعل الزيارة أكثر إثارة.

وزيارة الكهف بالمجمل تجربة فريدة وأستثنائية حيث يمكنك التقاط صور باهرة للجمال الأخاذ لمملكة جليدية وساحرة.


مواضيع مرتبطة

التعليقات


الاستفتاء

الاكثر تفاعل

اعلان ممول


المواقع الإجتماعية

القائمة البريدية