أعلنت السعودية إطلاق "مؤتمر مستقبل الطيران" ، بتنظيم من الهيئة العامة للطيران المدني خلال الفترة من 8 إلى 10 شوال 1443هـ، الموافق من 9 إلى 11 مايو 2022م وذلك في مدينة الرياض. تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

 

وفقا لبيان صحفي على موقع الهيئة العام للطيران المدني السعودية، اليوم الإثنين، أوضح رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني المهندس صالح بن ناصر الجاسر، أن المؤتمر يحقق أحد مستهدفات استراتيجية قطاع الطيران المدني المنبثقة عن الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية ليصبح مؤتمرا عالميا متكاملا يوفر فرصا استثمارية ضخمة، مستفيدا من الموقع الاستراتيجي المميز للمملكة بين قارات العالم الـ3؛ ما يعزز جاذبيتها لتكون منصة لوجستية عالمية.

 

وأفاد الجاسر، أن السعودية تخطط أن تكون مركزا للطيران العالمي باستثمارات تبلغ 100 مليار دولار بحلول عام 2030 م وإنشاء مطار جديد وضخم بمدينة الرياض و8 مطارات أخرى موزعة في مناطق المملكة منها 4 مطارات بالشراكة مع القطاع الخاص، علاوة على إطلاق شركة طيران وطنية جديدة لتعزيز حركة النقل الجوي. وتابع أنه في حين تهدف الرؤية الاستراتيجية لهيئة الطيران المدني إلى مضاعفة الطاقة الاستيعابية والوصول إلى 330 مليون مسافر، من أكثر من 250 وجهة في العالم، والوصول في الشحن إلى 4.5 ملايين طن من البضائع.

 

من جانبه، أوضح رئيس الهيئة العامة للطيران المدني عبدالعزيز بن عبدالله الدعيلج، أن مؤتمر مستقبل الطيران يتيح المجال للمشاركة في عالم الطيران بالمملكة وسط فرص لم يسبق لها مثيل من قبل، بعد التطورات السريعة التي يشهدها القطاع ليكون مركزا للطيران العالمي والأبرز في منطقة الشرق الأوسط، ويركز على 3 محاور أساسية هي " الابتكار والنمو والاستدامة".

 

وأفاد أن المؤتمر يشجع على عقد الصفقات التجارية، وتوحيد الجهود العالمية لتطوير صناعة النقل الجوي وبلورة السياسات والأنظمة بما يواكب المستجدات والمتغيرات العالمية، علاوة على تركيزه بوجه خاص نحو الابتكار الذي يؤدي دورا محوريا في تنافسية القطاع، كما يركز على النمو والاستدامة من الناحيتين الاقتصادية والبيئية.


مواضيع مرتبطة

التعليقات

الاستفتاء

الاكثر تفاعل

اعلان ممول


المواقع الإجتماعية

القائمة البريدية