جماعية

واصل المنتدى العربي الثاني للسياحة والتراث أعماله لليوم الثاني والذي ينظمه المركز العربي للإعلام السياحي ٢٠٢٢م  و تستضيفه محافظة ظفار تزامناً مع موسم مهرجان خريف ظفار والذي تم افتتاح جدول أعماله يوم الأمس برعاية صاحب السمو السيد مروان بن تركي آل سعيد محافظ ظفار وبحضور أصحاب السمو والمعالي والسعادة وضيوف خريف ظفار ٢٠٢٢م.

 فقد أقيمت صباح اليوم عدة ورش تخصصية وجلسات نقاشية وحوارية  تعنى بأهمية الإعلام الجديد في تنشيط الحركة السياحية شارك فيها نخبة من المختصين والممتهنين والمهتمين بالقطاع السياحي وذلك بقاعة فندق روتانا بصلالة. 

حيث أقيمت في الفترة الصباحية ورشة عمل حملت عنوان الإعلام الجديد في تنشيط الحركة السياحية قدمها الدكتور أنور الرواس أكاديمي وإعلامي، الورشة الثانية حملت عنوان مواقع التراث العالمي في سلطنة عمان وقدمها الأستاذ سلطان بن علي المقبالي مدير متحف قلعة صحار والمدير السابق لدائرة التراث العالمي. 

وتواصلت أعمال المنتدى من خلال الجلسات النقاشية حيث أقيمت الجلسة النقاشية الأولى وحملت عنوان " تسويق الوجهات السياحية".   قدمت فيها ورقة عمل بعنوان"كيفية تسويق السلطنة كوجهة سياحية" قدمها الأستاذ هيثم الغساني مدير عام الترويج السياحي بوزارة التراث والسياحة.  شارك في الجلسة الدكتور عبد المنعم الحسني أكاديمي ووزير الإعلام السابق بسلطنة عمان والأستاذ هيثم الغساني مدير عام الترويج بوزارة التراث والسياحة  ومعالي الدكتور نبيل جاسم أرجابي وزير الإعلام العراقي والمكرم حاتم الطائي رئيس تحرير جريدة الرؤية والكابتن طيار محمد أحمد الرئيس التنفيذي لطيران السلام والفاضل عوني الداود نائب تحرير رئيس جريدة الدستور الأردنية والدكتور خالد عمر إعلامي من الجمهورية اليمنية. 

تناولت الجلسة عدة نقاط في جوانب اختيار الوجهات السياحية للسفر سواء للدول الأوربية أو الدول العربية،  وفي هذا الجانب يقول معالي الوزير  الدكتور نبيل جاسم أرجابي وزير الإعلام العراقي عن أهمية اختيار وسيط من قبل الحكومات والجهات المعنية بالسياحة للترويج للمنتج السياحي لتلك البلد والذي بدوره يصل لعامة الأشخاص من يبحثون عن بلد يجدون فيه كل مقومات السياحة التي ينشدونها كما هو الحال بالنسبة للأفراد حيث يجب عليهم الذهاب لهذا الوسيط لمعرفة كافة التفاصيل والوجهات التي تقدم عروض للسفر والسياحة وبذلك تكون الأمور واضحه لكل الأطراف وهذا جزء كبير يساعد على الترويج السياحي.

وفي الفترة المسائية أقيمت  الجلسة النقاشية الختامية بعنوان "المنتج السياحي وتطوير البرامج السياحية" أدارت الجلسة الدكتورة لمياء محمود رئيسة شبكة صوت العرب شارك في الجلسة نخبة من الخبراء المختصين في التسويق السياحي في المنطقة وهم الأستاذة فاطمة محمد مدير مكتب معهد الشارقة للتراث والأستاذ موفق محمد العجلوني سفير وإعلامي وممثل من شركة عمران للتنمية السياحية بسلطنة عمان والأستاذ مصطفى عبد المنعم إعلامي من جمهورية مصر العربية الذي أكد على القيمة المضافة التي يجب أن تكون حاضرة والتي تفتقدها وسائل الإعلام العربية حيث أن ما نطالعه من محتوى خالي من التأثير الذي من شأنه تعزير دور  المنتج السياحي وتطوير البرامج السياحية بالدول العربية.

وفي ختام الحلقة النقاشية قامت الدكتورة لمياء محمود رئيسة شبكة صوت العرب بقراءة التوصيات التي خرج بها المشاركون في المنتدى والتي من شأنها دفع عجلة التسويق والترويج السياحي في مختلف الدول العربية. 

ومن تلك التوصيات إنشاء أول منصة سياحية عربية موحدة تختص بالتسويق والترويج للمقومات السياحية في الوطن العربي تعنى هذه المنصة بدعم كافة الجهود التي تقوم بها الدول في الترويج السياحي والتسويق لمنتجها. 

كما خرجت الجلسة بمقترح للمسؤولين القائمين على السياحة بتفعيل استضافة وتنظيم الندوات والمنتديات والملتقيات ودعم الدول لاستقطاب المتخصصين في الإعلام السياحي وخبراء السياحة والمسؤولين المعنيين بصناعة السياحة، وذلك لتبادل الخبرات ووضع أفضل تصور لجذب السواح والاستفادة من التجارب الناجحة والناجعة في تطوير هذا القطاع.

وفي خضم تلك الجلسة الحوارية دعا المشاركون في الجلسة كافة الدول لتعظيم الإنفاق وضخ الاستثمار في سبيل تطوير المناطق السياحية، ليكون هذا التطوير هو الدعاية الأولى للمناطق السياحية العربية ويكون العائد مثري تستفيد منه تلك الدول.

ومن ضمن التوصيات التي خرج بها المنتدى أن يتم تكليف المركز العربي للإعلام السياحي بحكم ضلوعه في هذا الجانب وتواجد نخبة من الخبراء المهنيين والمهتمين في هذا الجانب بتنظيم قوافل للإعلاميين العرب المختصين في الإعلام السياحي بالدول العربية للتعرف إلى مقومات السياحية العربية.

كما رفع المشاركون مطالبة إلى جامعة الدول العربية بتعزيز دورها في رعاية الأحداث العربية المميزة في المجالات السياحية ودعم كافة الجهود المبذولة من قبل جميع الدول العربية في الاهتمام بالقطاع السياحي.

 وأخيرا اتفق الجميع على أن لابد من توثيق كافة المنتديات والملتقيات والدورات والندوات والدورات التي تنظم في هذا الجانب من خلال عمل وإنتاج برامج وأفلام ومواد إعلامية تروج لكل المنطقة العربية كوجهة واحدة مع تجديد وتطوير الخطاب السياحي العربي 


مواضيع مرتبطة

التعليقات

الاستفتاء

الاكثر تفاعل

اعلان ممول


المواقع الإجتماعية

القائمة البريدية